انحراف إصبع القدم –تقنية التداخل الجراحي | مركز الشرق الاوسط





انحراف إصبع القدم الكبير (Hallux Valgus) وتقنية التداخل الجراحي المحدود

  انحراف إصبع القدم الكبير او الوكعة او إبهام القدم الأروح (Bunion Or Hallux Valgus) . هو اتجاه إبهام القدم للداخل نحو الإصبع المجاور، مما يؤدي لبروز نتوء عظمي على جانب القدم الأولى لإصبع القدم الكبير. ويتجه هذا النتوء العظمي نحو الجهة الخارجية لمشط القدم ويزيح الأصابع الأصغر. وعلى المدى الطويل تتكون أصابع القدم المخلبية أو المطرقية في أصابع القدم الصغيرة المجاورة. ويُعد بروز عظمة القدم أو ما يُعرف باسم (الوكعة) شذوذا في البنية الهيكلية لعظام القدم. ينتج عنه تورم والتهاب في الأنسجة المحيطة بالإصبع مسببًا ألمًا عند كل محاولة لارتداء الحذاء. وكذلك عند محاولة تحريك الإصبع أو المشي أو الوقوف لفترات طويلة.

انحراف إصبع القدم الكبير

أعراض انحراف إصبع القدم الكبير.

كثير من المصابين لا يعانون من أعراض مؤلمة في المراحل الأولى من تَشَكُل النتوء العظمي وتورم الأنسجة. وتبدأ الأعراض في الظهور كلما ساءت حالة انحراف إصبع القدم الكبير وزاد تورم الأنسجة. وكذلك عند ارتداء أحذية معينة كتلك التي لا تترك مجالًا لحركة الأصابع. بسبب ضيقها عند بداية مشط القدم وأيضًا أحذية الكعب العالي.

عند ظهور الأعراض يشعر المريض بالآتي:

  • انحراف إبهام القدم وبروز نتوء عظمي في الجهة الخارجية للقدم.
  • ألم يتراوح ما بين مجرد عدم الراحة إلى الألم الشديد.
  • ألم يصاحبه شعور بالحرارة في الإصبع المصاب.
  • احمرار وتورم في الإصبع وتهيج الجلد في المنطقة المصابة.
  • ألم في القدم عند محاولة تحريك الإصبع.
  • صعوبة في المشي وشعور بالألم عند الوقوف لفترة وكذلك عند محاولة ارتداء الحذاء.
  • قد يشعر المريض بالوخز والتنميل.

أسباب انحراف إصبع القدم الكبير.

تتعدد أسباب تورم إبهام القدم وتَكَون النتوء العظمي ما بين أسباب مرضية وعوامل بيئية وأسباب سلوكية خاصة بالإنسان ونمط حياته. وتشتمل هذه الأسباب على:

  • زيادة الوزن: الوزن الزائد يشكل ضغطًا كبيرًا على عظام وأربطة القدم مسببًا العديد من المشكلات ومنها انحراف إصبع القدم الكبير.
  • ارتداء الأحذية الضيقة أو المدببة ذات الكعب العالي.
  • العامل الوراثي له دور كبير في ظهور اعوجاج إصبع القدم الكبير.
  • التهابات المفاصل الروماتيزمية مثل الروماتويد.
  • الاصابة بمرض النقرس، وهو ارتفاع نسبة حمض اليوريك بالدم.
  • التعرض لكسور أو إصابات متكررة في القدم.
  • ضعف النسيج الضام الوراثي بالقدم.
  • بعض أمراض المناعة الذاتية مثل التهاب المفاصل الصدفي.
  • بعض أمراض الأعصاب والعضلات.
  • وجود تشوهات أخرى في القدم مثل (إصبع القدم المطرقية أو الإصبع المخلبية).

العلاج غير الجراحي لانحراف اصبع القدم.

طرق العلاج غير الجراحية في علاج انحراف إصبع القدم الكبير ليست مفيدة في تصحيح تشوه الشكل بصفة دائمة. ولكن يمكنها أن تخفف وتقلل من الأعراض التي يعاني منها المريض ولا سيما الألم. مما يساعد المريض على المشي والنوم بأريحية أكثر وبالتالي يمكن استخدام الأساليب غير الجراحية لتقليل الأعراض وتأخير وقت العملية. إلى جانب ما سبق ذكره من إجراءات يقوم بها المريض، يوصي الطبيب أيضًا بما يلي:

  • وضع ضمادة أو وسادة مملوءة بالهلام (الچل) لحماية الورم.
  • استخدام أداة تساعد على إدخال القدم داخل الحذاء بشكل صحيح.
  • استخدام كمادات الثلج لتقليل التورم.
  • تناول مضادات الالتهاب اللاستيرويدية مثل الأيبوبروفين لتخفيف كل من الالتهاب والألم.
  • ارتداء تقويم لضبط وضعية الإصبع لمدة لا تقل عن 3 أشهر أو بقدر ما ينصح الطبيب حسب الحالة.

والهدف من العلاج التحفظي ليس التخلص من الإعوجاج ولكن التخلص من الألم الذى يشكو منه المريض و وقف تدهور الحالة.

العلاج الجراحي (بالتداخل الجراحي المحدود) لانحراف إصبع القدم:

يعد هذا التداخل من التداخلات الجراحية الحديثة. حيت يتم اجراء عملية القص العظمي عن طريق جهاز خاص بواسطة ثقوب جراحية صغيرة لا تتعدى ٢ ملم. ويتم تثبيت العظم بواسطة براغي خاصة وأيضا باستخدام ثقوب صغيرة.

هذه التقنية لا تترك أي اثار لندوب جراحية وتتيح للمريض فترة تعافي قصيرة المدة.

 

الدكتور علي ابو اللباد

مركز الشرق الأوسط لجراحة العظام والمفاصل والقدم والكاحل

وحدة جراحة القدم والكاحل

الاقسام

مكتبة الصور والفيديو

Powered By DevelopWay